كخه يا بابا…في نقد الظواهر الاجتماعية

كخه يا بابا

صدرت الطبعة الأولى للكتاب في فبراير 2011

كخه يا بابا…في نقد الظواهر الاجتماعية

محاولة لنقد بعض سلوكياتنا وظواهرنا الاجتماعية المعاصرة، منذ أن نستمع إلى “كخه يا بابا” صغارا إلى كهولتنا.

إن أبرز مشاكلنا السلوكية والاجتماعية تبدأ في مجتمعاتنا مبكرا. مبكرا جدا. فنحن نستقبل أطفالنا بعبارات: “كخه يا بابا”، و”أح ياماما”، و”عيب” حتى ينبت الشعر في شواربهم.

هذه العبارات التي ترافق أطفالنا سنوات طويلة جعلت الكثيرين منهم لا يجيدون الحديث وارتكاب الأسئلة. تبدو جملُهم ناقصة وكأن أرتالا من الفئران الشرهة انقضت عليها بأسنانها الحادة. في حين تبدو جمل الأطفال الآخرين أكثر دهشة وانشراحا. منعنا أطفالنا مبكرا من المحاولة والخطأ فحصدنا جيلا مهزوزا إلا ما رحم الله. البدايات المتعثرة لا تقلص حظوظ فرق كرة القدم في الفوز بالدوري فحسب بل تقلص حظوظ الوالدين بالفوز بابن مبدع أو ابنة مبدعة.يرى البروفسور سيدني ألتمان، عالم الكيمياء الحيوية الأمريكي من أصل كندي، الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1989، إن قمع الأطفال لا يجعل منهم أشخاصا ناجحين. يقول: “إن القمع اللفظي والجسدي لا يصنع إبداعا. الإبداع يحتاج إلى جناحين هما: المبادرة، وعدم الخشية من الوقوع في الخطأ. هل رأيتم طائرا يحلق بلا جناحين؟”.

هنا…محاولة لنقد بعض سلوكياتنا وظواهرنا الاجتماعية المعاصرة، منذ أن نستمع إلى “كخه يا بابا” صغارا إلى كهولتنا. حاولت أن أسلط الضوء على بعض الممارسات التي حولتنا إلى مجتمع محبط ويائس ولا يجيد الفرح، وهي كتابات دونتها بين عامي 2004-2010.

أتمنى لكم قراءة ماتعة وشيقة ترسم الابتسامة على شفاهكم وتدخل السرور إلى صدوركم.