كوب مجد

كل منا يستطيع تجربة شعور الطيران عندما نخلص لأفكارنا.

مجد وهي تمسك بكوبها

مجد وهي تمسك بكوبها

نشأت الشابة، مجد أحمد حاسن (16 عاما) وهي تشاهد زوج خالتها المصاب بالرعاش وهو يسكب كوب قهوته على الأرض كلما أمسك الكوب إثر ارتعاشه الذي لا يجعله يسيطر على أطرافه جيداً. ظلت مجد، الطالبة في مدارس سعد للمرحلة الثانوية بالخبر، تفكر طويلا في حل يساعد زوج خالتها على شرب قهوته المفضلة دون أن تندلق عليه وتحبطه وتحزنها. بحثت في الإنترنت فلم تعثر على شيء مناسب. رأت أنه لا خيار أمامها سوى اختراع كوب بنفسها يمنع السائل من الانسكاب عندما يمسكه المصاب بالرعاش. أجرت تجارب عدة حتى وصلت إلى فكرة تتجسد في وضع كوب داخل الكوب وبينهما نوابض “زنبرك” تمتص الاهتزازات وتمنع السائل من التطاير. استوحت الفكرة من طريقة عمل النوابض، التي تفصل إطارات السيارة عن هيكلها وتحول دون اهتزاز المركبة مع حركة السيارة.

نالت الفكرة استحسان أساتذتها والقائمين على المسابقات، التي شاركت فيها مجد بسخاء، لكنها واجهت مشكلة في كيفية تحويل هذه الفكرة الواعدة، التي تقدمت ببراءة اختراع عليها، إلى نموذج أولي ملموس يصبح في متناول زوج خالتها والمصابين بالرعاش في أنحاء العالم.

شعرت مجد أن الحلم بات يصبح واقعا عندما قرأت تغريدة في موقع التدوين المصغر “تويتر” تتحدث عن مسابقة أسبوع النمذجة ينظمه فاب لاب الظهران (مختبر تشرف عليه “أرامكو السعودية” مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن)، ويساعد هذا الأسبوع أصحاب الأفكار على تحويل مشاريعهم من نموذج نظري إلى منتج حقيقي له قيمة تجارية وفكرية.

خضعت مجد خلال هذا الأسبوع إلى تدريب مكثف مع زميلاتها وزملائها في مختبر “فاب لاب الظهران” على أيدي مدربين ومدربات عالميين من مختبرات الفاب لاب في الهند وهولندا ومصر والكويت، في سبيل تحويل أفكارهم إلى نماذج أولية قابلة للتطوير.

تمكنت مجد بعد 100 ساعة عمل في المختبر من صنع أول نموذج أولي لفكرتها بيدها. تقول لي مجد وهي تمسك بكوبها الذكي الذي نفذته بنفسها في مختبر “فاب لاب الظهران”، بينما ترسم على محياها ابتسامة واسعة: “لقد اقتربت من المجد. سأسعد قريبا زوج خالتي والكثير من المصابين بالرعاش، إن شاء الله”. بعد أن مسك زوج خالتها الكوب الذي صنعته من أجله بيدها كادت أن تطير. جربت مجد أخيرا الإحساس الذي يعيشه أبوها يوميا كونه ضابط طيار لكن دون أن تقود طائرة.

كل منا يستطيع تجربة شعور الطيران  عندما نخلص لأفكارنا.

هذه ابنة الـ 16 ربيعا قامت بما عجز عنه الأوائل عندما وضعت هدفا نصب أعينها وآمنت به. الإيمان بقدراتنا يجعلنا نبدع وربما نطير.

عبدالله المغلوث

التعليقات 2 على “كوب مجد”

  1. حسان عباس مغازل علق:

    ماشاء الله….شابه في عمر 16 سنه تنتج مثل هذا العمل الرائع….طبعا بدأت بملاحظه ثم فكره ثم حلم ثم تنفيذ وهكذا الحال في كل عمل ناجح…..مجد شابه ذكيه و تحب التطوير وهذا لا غبار عليه لكن مجد وجدت البيئه الخصبه المريحه التي ساعدتها في تحقيق حلمها و هذا الذي نحتاج….الشكر الجزيل لبنتنا مجد على هذا العمل الرائع و الشكر الجزيل لشركة أرامكو السعوديه التى تبذل الغالي و النفيس في برامج الخدمه الإجتماعيه و الشكر الجزيل لجامعه الملك فهد للبترول و المعادن لإعطاء الفرصه لمجد للتدريب و لتنفيذ فكرتها التي تحولت من حلم الى حقيقه…الشكر موصول الى الدكتور عبدالله المغلوث لعرض هذه القصه الجميله التي يفتخر كل إنسان كل أب بوجود مجد بينا الكل يتمنى ان يكون والد للشابه مجد….تحياتي

  2. تووتي علق:

    ما شاء الله تبارك الرحمن .. اتمنى ان يُتبنى هذا الاختراع من قبل شركة سعودية لاننا سئمنا من كل هذه الاختراعات التي تتبناها شركات اجنبية وتنسب لهم فاتمنى ان يتبنون هذا الاختراع في اقرب وقت لان هذا قد يدفع الشابه مجد في اختراع الافضل والافضل من هذا الاختراع اما اذا ذهب هذا الاختراع الى شركة اجنبية فستكون الخسارة لنا نحن .. تحياتي وتقبلوا مروري

أضف تعليقاً