استلذوا بخسائركم

بإمكان كل منا أن يحول الخسارة، التي وقع فيها إلى سلم يصعد به إلى الأعلى، ويشاهدها ضئيلة حقيرة من فوق. وحدك من يحدد أن تبقى الخسارة أمامك ضخمة تعوق مسيرتك، أو صغيرة تدهسها وتمضي.

ستيف جوبز، اثناء إلقاء كلمته في جامعة ستانفورد

ستيف جوبز، اثناء إلقاء كلمته في جامعة ستانفورد

حظيت الكلمة، التي ألقاها ستيف جوبز، الرئيس التنفيذي، والمؤسس الشريك لشركة أبل، أمام جموع الخريجين في جامعة ستانفورد عام 2005 معترفا فيها بإخفاقاته الدراسية وطرده من شركته، بتفاعل وتعاطف كبيرين. لقد كان النجاح المدوي الذي حققه جوبز في عالم المال والأعمال بعد خسائره المبكرة، هو كلمة السر في نيل هذه الكلمة كل هذا التقدير والاهتمام والتداول. لن تكون كلمته ذات أي معنى لو كان جوبز حينها شخصا عاديا لم يحقق هذا النجاح الهائل، الذي صنع منه أسطورة في عالم التقنية وريادة الأعمال. لن توجه له دعوة في الأساس، ولو أتيحت له فرصة أن يتحدث حتى أمام زملائه، وهو لم يحقق نجاحا يذكر، فسيشفق عليه كل من سمعه، وسينتقدونه خلسة على غبائه وعدم استثماره الفرص.

السيناريو نفسه ينطبق على أوبرا وينفري وبيل جيتس وريتشارد برانسون وغيرهم من الشخصيات، التي أفشت خسائرها الماضية بزهو، لكن بعد أن حققت مكاسب جعلتها تستمتع بالخسارة وتبوح بها.

يدخر العديد منا قصص الفشل، التي تعرضنا لها في حياتنا، حتى ننجح ونعلنها؛ لتصبح قصة نجاح نتباهي ونتبختر بها.

فعلى كل واحد منا أن يثأر من خسائره عبر مواصلة أحلامه؛ ليثبت أنها مجرد كبوة تخللت مشاويرنا الطويلة والحافلة.

كل شخص على هذه البسيطة واجه تحديات مختلفة وعوائق عديدة، وارتكب قرارات غير موفقة. بعضنا ظل ضحية لهذه الخسائر. فلم ينجُ منها. غرق في أحشائها، وآخرون كانت لهم طوق نجاة ليصلوا بها إلى شواطئ تواكب تطلعاتهم وإمكاناتهم.

بإمكان كل منا أن يحول الخسارة، التي وقع فيها إلى سلم يصعد به إلى الأعلى، ويشاهدها ضئيلة حقيرة من فوق. وحدك من يحدد أن تبقى الخسارة أمامك ضخمة تعوق مسيرتك، أو صغيرة تدهسها وتمضي.

لا توجد سخرية أجمل من السخرية من خسائرك. لكن لن تستطيع أن تحقق ذلك إذا لم تتجاوزها.

أمام كل منا خياران لا ثالث لهما. إما أن نتجاوز خسائرنا أو نقف مكبلين بها. أدرك تماما أنه من الصعب التحرر من قيد هذه الخسائر، لكن أعلم أيضا أن أجمل شعور هو بالانتصار عليها والنظر إليها كلافتة، وجهتك إلى الطريق الصحيح.

نحن من نقرر أن تصبح خسائرنا مصدر امتنان، أو مصدر إحباط.
عبدالله المغلوث

التعليقات 3 على “استلذوا بخسائركم”

  1. ماجد العتيبي علق:

    استاذ عبدالله المغلوث

    من لا يشكر الناس لا يشكر الله

    وانا من هنا ومن اسفل منبرك اشكرك على طرحك الرائع وبوح قلمك اللذي يكون غالبا مسكنه وجداني ومقره ضيافته عقلي مفكرا ومتشجعا بما يخطه قلمك ومتسلحا بروائع بوحك على امور الحياه

    اخي عبدالله

    انا في يوم 7 ديسمبر 2013 قابلتك في مانشستر وكنت في ضيافتك انا واخي الغالي شاكر الذيابي
    وكان وكان في ضيافتك ايضا الاستاذ القدير محمد المغلوث ( خالك ) ورفقته

    كانت ليله جميله لان انسى فيها ابتسامتك اللتي اعطتني واكسبتني املا في الحياه

  2. Ms. Qasmi علق:

    جميل جدا ! شكرا لك !!

  3. هدى علق:

    جزاك الله خير على طرحك الرائع لموضوع النجاح بعد الفشل .نرغب بالمزيد بارك الله فيك ونفعك بعلمك.

أضف تعليقاً