إرشيف شهر ديسمبر, 2013

الاشتياق

الجمعة, 27 ديسمبر, 2013

إنّ الروتين أحد ألد أعداء البشر .

آدم برولت

آدم برولت

كتب آدم برولت، مقالة جميلة وطويلة، عن انقطاعه عن تويتر بعد إدمان لسنوات…
سأضع بين أيديكم مقدمة مقالته، التي ترجمتها بتصرف، مع تعليقي الموجز عليها.
انضممت إلى تويتر في يوليو 2006 (يوزري رقم 1568)، أي من أوائل من سجلوا في هذا الموقع، واستخدمته دون انقطاع أبدا منذ نهاية 2007.
لعب تويتر دورا عظيما في حياتي. تعرفت على أشخاص عن طريقه، صاروا من أعز أصدقائي حاليا. منحنى زملاء عمل جدد اكتشفنا بعضنا من خلال تويتر.
لذلك من الصعب التعايش مع فكرة الانصراف عن تويتر أو حتى الابتعاد عنه. اعتقدت أنها ستكون تجربة صعبة. لكنها كانت خلاف ذلك. كانت تجربة تعليمية ملهمة.
وعليّ أن أوضح أنه لم يكن هناك سببا قاهرا وراء قرار توقفي عن تويتر. قرار مفاجئ. انتابني وأنا أسير ذات مساء. شعرت بصوت داخلي يدعوني للتوقف. أحسست بسلام إزاء هذا الشعور. مسحت كل تطبيقات الشبكات الاجتماعية في أجهزتي: الآي فون، لابتوب، آي باد.
لابد أن أؤكد على عبارة السلام الداخلي الذي غمرني.
شعرت بسلام في أول ليلة بعيدا عن تويتر لم أشعر بها منذ فترة. خرجت مع زوجتي كريستي، رقصت مع أطفالي، وقرأت كتاباً لنفسي لأول مرة منذ فترة طويلة.”
ما كتبه آدم ساحر. ساحر جدا. وربما نسقطه على أشياء كثيرة في حياتنا وليس على تويتر فحسب.
ندمن على أشياء كثيرة، مثل: استراحات.. مقاهٍ… أصدقاء.. أجهزة طقوس.. مواقع.. ونعتقد أننا سنعاني بدونها. لكن الحقيقة قد تكون خلاف ذلك تماما. (المزيد…)

عندما يتحول الشقاء إلى شفاء

الخميس, 26 ديسمبر, 2013

إن أكثر الأشخاص عرضة للمشكلات والتحديات والصعوبات هم أكثرهم إصرارا من غيرهم على النجاح. لم يعد الألم شبحًا يهددهم ويفزعهم. صار واقعاً يقاتلونه ويسقطونه.

ابنا السيدة ابتسام الجفري، التوأم، هاشم وعمر (من ألبوم والدتهما)

ابنا السيدة ابتسام الجفري، التوأم، هاشم وعمر (من ألبوم والدتهما)

معظمنا يتخذ قرارات يندم عليها. نبذل قصارى جهدنا أن ننقذ ما يمكن إنقاذه. بيد أننا لا نستطيع، لكن الله سبحانه وتعالى له حكمة يحول ما كنا نعتقده شرا إلى خير دون أن نعلم. يكافئنا على صبرنا بأن يحول الأيام العصيبة التي عشناها إلى قطار يقلنا، إلى محطة أفضل بعد أن تزودنا بالأناة والتؤدة والحِلم، التي تضفي قوة إلى شخصيتنا تساعدنا في إدارة رحلتنا الممضة والشائكة في دروب هذه الحياة.

السيدة ابتسام الجفري، أحد هؤلاء، الذين تحوَّل مصدر شقائهم إلى شفائهم. التحقت ابتسام بتخصص غذاء وتغذية بجامعة الملك عبد العزيز في جدة أملا أن تصبح إخصائية تغذية حسب الخطة الجامعية. لكن بعد مرور عامين ونصف اكتشفت أنه لا خيار وظيفيا أمامها، وقتئذ، سوى العمل في وظيفة معلمة تدبير منزلي، التي لا تروق لها، ما جعلها تقاتل في سبيل تغيير التخصص دون جدوى. فالتغيير يتطلب أن تبدأ من جديد بينما لم يتبق لها سوى النزر اليسير من المتطلبات لتتخرج. رضخت ابتسام إلى الأمر الواقع وتابعت دراستها متناسية آلامها حتى تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف. بعد نحو عشرة أعوام من قرارها اكتشفت ابتسام حكمة الله في استمرارها في تخصصها. وذلك عندما أصيب ابناها التوأم هاشم وعمر بمرض السكر من النوع الأول. استثمرت معلوماتها وخبراتها التي اكتسبتها من دراستها الجامعية في تحديد الحصص والوجبات الغذائية لابنيها لأخذ جرعات الإنسولين وفق برنامج غذائي منضبط. (المزيد…)

الاستشفاء بالرحيل

الأحد, 15 ديسمبر, 2013

الرحيل، كالدواء نضطر إلى أن نتجرع مرارته

كيفن سيستروم (يمين) وبجواره مايك كريجر

كيفن سيستروم (يمين) وبجواره مايك كريجر

من أصعب القرارات، التي تواجه المرء في مجتمعاتنا العربية قرار الرحيل عن وظيفة أو مجال أو مكان. إذا ارتبطنا بشيء ظللنا أسرى له كأنه حكم مؤبد.

لا بأس أن نستمر في مكان يمنحنا السعادة ونحصد فيه ما زرعنا، لكن من الانتحار أن نبقى في جهة تستنزف طاقتنا بلا مقابل وتبتلع أحلامنا.

الرحيل، كالدواء نضطر إلى أن نتجرع مرارته؛ لنشفى. الكثير شفوا من أحزانهم وآلامهم وأوجاعهم عندما غادروا أماكن أو حتى أشخاصا.

ضحكوا علينا بأمثال كـ: ”امسك مجنونك لا يجيك أجن منه”، أو ”امسك قردك لا يجيك أقرد منه”. صار هذان المثالان وأشقاؤهما سيوفا مسلطة على أعناق أي شخص يرغب في خوض تجربة جديدة فلا يخوضها. فهذه الثقافة اليائسة التي ترفض الجديد وتعزز الانهزامية حرمت الكثير منا من طرق أبواب واعدة بحجج وذرائع واهية. (المزيد…)

أرني قلبك

الخميس, 12 ديسمبر, 2013

 نحن أوفياء مع الموتى فقط. هل يحتاج إلى أن ننتظر موت أحدنا، لا سمح الله، لنعبر له عن تقديرنا له أو لها.

آرثر زانج

آرثر زانج

”هل لديك قلب”؟. سؤال يستخدمه طالب كاميروني كسِنَّارة يصطاد بها الطلاب العابرين أمامه. إذا نجح طُعم هذا الطالب في إيقافك سيطلب منك المشاركة بكلمة لا تتجاوز عشر ثوان ضمن فيلم يقوم به يتناول قصة نجاح مهندس أنقذ حياة أبيه وآلاف المرضى. كنت من المحظوظين الذين اصطادهم الشاب الكاميروني، موسى نسامي، بسنارته. أخبرني أنه بصدد عمل فيلم يتحدث عن نجاح مهندس كاميروني شاب عمره 25 عامًا، واسمه، آرثر زانج. لقد قام هذا المهندس بصناعة جهاز كمبيوتر لوحي يُمكِّن المرضى من الخضوع لفحوصات للقلب دون الحاجة إلى الذهاب للمستشفى. وأشار الطالب إلى أن مواطنه استطاع بهذا الاختراع أن ينقذ حياة أبيه والكثير من المرضى في إفريقيا، الذين يقطنون قرى ومدنا نائية ولا يستطيعون تكبد وعثاء السفر إلى المدن الرئيسة؛ للخضوع للكشف. ويعاني والد الطالب موسي من مرض مزمن في القلب يتطلب فحصا دورياً. لكن المشكلة، التي كانت تواجهه هي تعذر وجود مواصلات تقله من منزله إلى العاصمة؛ بسبب الفاقة وقلة الحيلة. (المزيد…)

أصغر قاتليْن في التاريخ

الأحد, 8 ديسمبر, 2013

 الأطفال بريئون بالفطرة. لكن ما يشاهدونه بوسعه أن يضيف إليهم أو يسيء إليهم.

الضحية، جيمس بولجر

الضحية، جيمس بولجر

وقعت في ليفربول في بريطانيا في 12 شباط (فبراير) 1993 جريمة لا تنسى. قام صبيان لم يتجاوزا عشر سنوات من العمر، وقتئذ، وهما روبورت تومسون، وجون فينابلز بخطف وتعذيب وقتل الطفل جيمس باتريك بولجر (في الثانية من عمره). (المزيد…)