إرشيف شهر أكتوبر, 2013

اصطياد الهدف

الأحد, 27 أكتوبر, 2013

الفكرة مثل السهم. لن يصل إلى الهدف وهو في قوسك. أطلق الفكرة من رأسك وحاول أن تصطاد بها هدفك.

نواف الضراب

نواف الضراب

استوقفت الشاب نواف الضراب، من مواليد 1992، رسومات صديقه التي كان يرسمها أثناء الحصص المملة في المرحلة الثانوية. كان يقوم برسم ”اسكتشات” شيقة أمامه. لكن فور أن يفرغ منها يحولها إلى كرة ورقية ويقذفها نحو أقرب سلة مهملات كلاعب سلة بارع. شعر نواف أن هذه الاسكتشات جديرة أن تتحول إلى مشروع استثماري ولا تذهب هباء منثورا.

فكر نواف في أن تنتقل اسكتشات صديقه إلى قمصان وأكواب وكؤوس. رأى أن الحل يكمن في افتتاح متجر إلكتروني يبيع منتجات مستوحاة من أعمال صديقه. الفكرة حالمة. لكن التنفيذ صعب قليلا. واجهته أسئلة على شاكلة: أين سأطبع الرسومات؟ وكيف سأرسل المنتجات إلى الزبائن؟ وماذا عن آلية الدفع؟ (المزيد…)

تقشير الأفكار

الخميس, 24 أكتوبر, 2013

علينا أن نُخضع كل شيء للاختبار. لا يوجد شيء يستحق الثقة أو الازدراء قبل أن نجربه.

الأخوان رايت

الأخوان رايت

الجوهر هو القيمة الأساسية للأشياء. الأشياء المزيفة قد تجذبك فور أن تشاهدها. تلفت انتباهك. لكن سرعان ما تصفعك عندما تقترب منها وتكتشف حجم الرداءة الصارخة. لامعة من الخارج فارغة من الداخل. كلما اقتربت من الشيء استطعت أن تقرأه. التجارب هي التي تضع الأشياء على المحك. القشور لا تمنحنا تقييما واقعيا. شاهدوا فاكهة ”الكيوي”. ترتدي ملابس رثة. لكن طعمها لذيذ.

نحتاج إلى أن نقشر الأشياء كما نفعل مع الفاكهة؛ لنكتشفها على حقيقتها. ترهقنا عملية التقشير لكن النتيجة تستحق. الوصول إلى الأعماق شاق أحيانا بيد أنه يرشدنا ويهدينا. ينبغي أن نتعلم السباحة في الأعماق لنتمكن من ملامسة الحقيقة. إذا لم نجد هذا النوع من السباحة سنغرق ولن نصل إلى ضالتنا. نحتاج إلى أن نتدرب طويلا على مكافحة الآراء المعلبة. تضللنا الآراء التي نقطفها من رفوف الألسنة. (المزيد…)

فلسفة الحزن

الأحد, 20 أكتوبر, 2013

الصعوبات لا تقتل، الحزن هو القاتل

الصعوبات لا تقتل، الحزن هو القاتل

عندما كنت صغيرًا تمنيت أن أصبح كبيرًا. وعندما كبرت تمنيت أن أعود صغيرًا. إنها رسالة أن نستمتع باليوم قبل أن يغادرنا ونفتقده. ما أجمل أن نحتضنه ونبتسم معه وله. فهو الوحيد، الذي بوسعنا أن نصافحه ونعانقه ونلمسه. عيشوه قبل أن يرحل، وترثوه.

مشكلة الكثير منا أننا لا نعيش اللحظة. تائهون بين الأمس والغد. نتذكر الأمس بحسرة، ونترقب الغد بقلق. وننسى اليوم. (المزيد…)

بزران

الخميس, 17 أكتوبر, 2013

 تحولنا إلى أبراج مراقبة تطوف الأرجاء والعالم والإنترنت، تراقب وترصد وتستنكر.

مصممة شعار جوجل، روث كيدار

مصممة شعار جوجل، روث كيدار

استقللت وصديقي مصعد العمارة، التي أقطنها بمانشستر في بريطانيا. كان يرافقنا في رحلتنا جاري الطبيب وزوجته. طوال رحلتنا القصيرة كان الطبيب يسحب مرآة مكياج زوجته ”كلاهما في العقد السابع” ويعيدها إليها غير مرة ويبتسمان. لم يشكل وجودنا أي مشكلة لهما. ظلا يتمازحان حتى وصلا إلى طابقهما. فور أن اختفيا من المصعد التفت نحوي صاحبي معلقا على تصرفهما: ”بزران”، أي أطفال.

إننا نمارس وصاية على تصرفات وسلوكيات الآخرين. نوصم أي شخص يقوم بتصرف لا يروق لنا بالطفل أو المراهق أو الساذج أو التافه. نصرف أوقاتا كثيرة في حياتنا تعليقا وانتقادا وتهكما على ما يفعل غيرنا، غير مدركين أننا أحوج من غيرنا إلى هذه الأوقات التي ننفقها عليهم. (المزيد…)

تخفيها فتخيفك

الإثنين, 14 أكتوبر, 2013

 أصدقاؤه الذين كانوا يتهكمون عليه عندما يكتب على نافذة سيارة، دفعوا مالا لكي يقوموا بذلك على شاشات جوالاتهم.

كونستانتينوس وسط مع صديقيه

كونستانتينوس (وسط) مع صديقيه

يتوجه اليوناني، كونستانتينوس إليفثريو(23 عاما)، فور أن ينهمر المطر، إلى أقرب سيارة؛ ليكتب على نافذتها الخلفية اسمه ممزوجا بالماء. لا يبهج كونستانتينوس شيئا كما تبهجه الكتابة على المرآة المبللة والزجاج الرطب.

يرافق الهاتف الجوال كونستانتينوس عندما يرتاد حمام البخار ليستمتع بالكتابة على شاشته الضبابية.

أدت علاقته بالأسطح الغائمة إلى تهكم أصدقائه عليه. فعندما يفتقدونه يسخر أحدهم قائلا: لا تقلقوا ستجدونه الآن خلف سيارة أو أمام مرآة الحمام. (المزيد…)