إرشيف شهر أغسطس, 2013

كيف اجتاحت أيقونة Like (اللايك) حياتنا الافتراضية؟

الإثنين, 5 أغسطس, 2013

هناك أشياء صغيرة قد تغير حياتنا إلى الأفضل

سوليو كويرفو، من تصوير شوان فنن (وال ستريت جورنال)

سوليو كويرفو، من تصوير شوان فنن (وال ستريت جورنال)

سؤال يتنزه في رؤوس البعض: كيف نبعت فكرة اللايك Like، الإبهام عاليا، في مواقع التواصل الاجتماعي. يجيب أندرو بوزوورث، مدير مشاريع في فيسبوك:

بدأنا في 13 يوليو 2007 مشروع نقاش مع جوستين روزنشتاين، ليا بيرلمان، عزرا كالاهان، وأخيل وابيلي؛ لدعم الفيسبوك بخاصية تفاعلية، وتوصلنا إلى 3 خيارات بعد حوار طويل، هي:

1-   أيقونة نجمة، لكن كان القلق أن تُعبّر نجمة واحدة عن انطباع سلبي، كمراجعات المنتجات في موقع أمازون مثلا مما قد يشيع جو من الإحباط. بينما كان الهدف أن يكون هذا العنصر الجديد عامل جذب للمستخدم والموقع. (المزيد…)

قميص بلون الليل

الأحد, 4 أغسطس, 2013

إيف سان لوران، بالزي المغربي

إيف سان لوران، بالزي المغربي

ولد الفرنسي إيف ونشأ في مدينة وهران الجزائرية على ضفاف واجهتها البحرية بين قصائد الملحون، التي ينشدها أبناؤها بمتعة. شعر بأنه صدفة تتقاذفها الأمواج بهدوء على الساحل. تحمله على ظهرها بحنان لتنقله من ضفة إلى ضفة يستكشف عبرها عوالم جديدة وثقافات مختلفة.تعلق إيف بأصدقائه الجزائرين الصغار، الذي كانوا يقضون جل يومهم في الشارع. ينتقلون من حي إلى آخر دون عقاب كالذي يتلقاه من أمه، التي كانت تحذره من تجاوز باب المنزل. تأثر الفرنسي الصغير برفاقه العرب رغم الأوقات القصيرة، التي كان يقضيها معهم. سحرته طريقتهم في معايدة أمهاتهم. كانوا يقضون الأسابيع الأخيرة قبل العيد في إعداد هدية ترسم السعادة على وجوه من أنجبوهم. بعضهم كان يحفظ آيات من القرآن ليتلوها على أمه صباح العيد، والبعض الآخر كان يرتجل القصائد الطويلة أمامهن. كان الوهرانيون الصغار الذين يقيمون بجوار منزله، يتسابقون على إسعاد أمهاتهم في صباح العيد بطرق واشكال مبتكره. أعجبته العباءة التي صممها صديقه عبد القادر لأمه. كان يسبح فيها اسمها على شكل سمكة مبتسمة تقفز عاليا. أحب إيف الفكرة، ولا سيما أنه يتقاسم مع صديقه موهبة الرسم. رأى أن يقوم بتجربة مماثلة. صنع إيف لأمه قميصا بلون الليل، يسطع فيه أول حروف اسم أمه كنجمة، بمساعدة عبد القادر. قدمه لها كهدية. استقبلت أمه هذا القميص بتقدير بالغ. طلبت منه منذ ذلك اليوم أن يختار ملابسها وشقيقتيه. أحست أنه يملك ذائقة أخاذة. ساعدته لاحقا على الانتقال إلى فرنسا للالتحاق بمعهد دي لا كوتور للأزياء في باريس. هناك تعرف على مايكل دي برونهوف، محرر الطبعة الفرنسية لمجلة “فوج”، الذي قدمة لكريستيان ديور، صاحب دار الأزياء الشهيرة. فتح له ديور أبواب داره والمجد. صمم إيف في عام 1959 فستان فرح بهلوي، زوجة الشاه الإيراني، رضا بهلوي، عندما كانت طالبة هندسة معمارية في باريس.

(المزيد…)