إرشيف شهر يونيو, 2013

زواج معلمة ابنتي

الخميس, 13 يونيو, 2013
ابنتي سفانة أثناء خروجها من المدرسة

ابنتي سفانة أثناء خروجها من المدرسة

الأطفال يمنحون الكبار انطباعات صافية لم تخدشها السنوات وتعكرها التجارب والأحكام المسبقة. إجابات حافلة بالصدق والسحر.

لا حديث لابنتي الصغيرة ”ست سنوات” طوال الأسابيع الماضية سوى زواج معلمتها في المدرسة بمانشستر، كارين.

تتحدث عن حفل زواجها الذي سيقام في آب (أغسطس) المقبل، واللون الذي ستصبغ به شعرها، وأثاث شقتها الجديدة، وأوانيها المنزلية، وأدواتها الكهربائية.

تتكلم عن المقهى الصغير الذي سيحتضن الزواج، الذي افتتحه جدها يوم زواجه بجدتها.

أخبرتنا عن فستانها الذي صممته شقيقتها، وحذائها الذي ابتاعته منذ سنوات خصيصا لهذه المناسبة، التي طال انتظارها.

غمرتني ابنتي بتفاصيل جمة عن زواج معلمتها المرتقب بالسيد والكر. شعرت أنها تروي لي استعدادات زواج صديقتها وليس معلمتها. عشت الترتيبات الخاصة بالزواج لحظة بلحظة عن طريق ما نقلته لي ابنتي عنه بحماسة واهتمام كبيرين.

(المزيد…)

ماذا أتخصص؟

الأحد, 9 يونيو, 2013

يا صديقي، لا تسأل أحدا ماذا تتخصص. هناك شخص واحد فقط يعرف التخصص المناسب لك. هو أنت وحدك. اسأله.

يطرق باب رأسي في هذا الموسم من كل عام سؤال من قريب أو غريب: ماذا أتخصص؟

هذه المرة سألني ابن صديقي، على مشارف الجامعة، ماذا أتخصص يا عبد الله: “قانون أم هندسة كمبيوتر، وشو الماشي؟”.

صدمت من صيغة سؤاله وحزنت في الوقت ذاته. فهو اختار تخصصين بعيدين عن بعضهما بعضا. لا توجد بينها وشائج قربى أو أواصر محبة.

لقد نكأ هذا السؤال جرحا غائرا في داخلي يتجسد في أن الكثير منا لا يعرف ماذا يحب؟ ماذا يفضل؟ ماذا يهوى؟ نظل حائرين وقلقين وحزينين طوال سنوات عمرنا؛ لأننا في المسار الخطأ مع الشخص الخطأ في المكان الخطأ؛ كوننا اعتمدنا على الآخرين في اختيار مصائرنا ولم نطور قدراتنا في الفرز واتخاذ القرار منذ أن كنا أطفالا؟

(المزيد…)

قهوة لطيفة

الخميس, 6 يونيو, 2013
دلة لطيفة: يتوق

دلة لطيفة: يتوق

الحياة مثل فنجان القهوة قصيرة وساخنة، تحتاج إلى من يرتشفها بمتعة وسرعة معا، قبل أن تبرد وتفقد نكهتها.

تعشق لطيفة عبد الله الوعلان القهوة العربية كالكثير منا. لكن كان يزعجها الوقت الطويل الذي يستغرقه تحضيرها. ازدادت معاناتها عندما سافرت إلى واشنطن لدراسة الماجستير في إدارة التقنية. فقد كانت تعلن حالة طوارئ في شقتها عندما تقوم بإعدادها. وترجئ كل ارتباطاتها الدراسية والخاصة من أجل أن تنعم بفنجان قهوة. حرصت لطيفة أن تجد حلا لمعاناتها عبر استخدام أدوات ومعدات حديثة تمنحها قهوتها الفاخرة بيسر وسرعة معا. حولت شقتها الصغيرة في أمريكا إلى معمل تجارب تزدحم فيه آلات وأدوات تحضير القهوة المختلفة لعلها تخفض عملية إعدادها. لكن معاناتها استمرت. فتحضير القهوة ما زال يتطلب الكثير من الوقت والتركيز والبهارات والتوابل. وصلت لطيفة مع التقنيات المتوافرة في الأسواق، وقتئذ، إلى طريق مسدود. رأت أن الخيار المناسب هو اختراع آلة لتحضير القهوة العربية الفورية.

(المزيد…)

الوجوه اليباب

الأحد, 2 يونيو, 2013

المجتمعات القادرة على إسعاد أفرادها وإلهامهم هي التي تنمو وتشرق، بينما غيرها يخبو ويغرق.

يستيقظ البريطاني، دانيال (76 عاما) الساعة السادسة صباحا يوميا. يستحم ثم يتناول فطوره مع زوجته ثم يرتدي بذلته الأنيقة. يتوجه بعد ذلك إلى كمبيوتره الشخصي؛ ليقرأ بريده الإلكتروني ويتصفح بعض الأخبار الطازجة في مواقع صحفية متفرقة. عند الساعة الثامنة تماما يخرج من شقته ميمما وجهه شطر مصعد العمارة السكنية الفاخرة، التي يقطنها في مدينة مانشستر الإنجليزية. يصل إلى المصعد وهو يحمل ابتسامة كبيرة يسكبها في وجه أول من يلتقيه في المصعد برفقة عبارة: صباح الخير. يترقب دانيال ردة فعل الطرف الآخر على تحيته، فعندما يبادله الابتسامة والتحية يقوم بالحديث عن الطقس والمطر وفريق مانشستر، وإذا لم يتفاعل معها اكتفى بابتسامته وتحيته المبكرة. يحرص دانيال على أن يودع رفيقه في المصعد بإبداء إعجابه بأي شيء يرتديه سواء كان ربطة عنق أو سترة أو عطرا أو حتى حذاء. ما يلبث أن يخرج دانيال من المصعد حتى يعود إليه من جديد بحثا عن رفيق جديد يزرع في صباحه ابتسامة تسعده وتسعد الطرف الآخر.

(المزيد…)