إرشيف شهر ديسمبر, 2011

جذور التغيير

الأربعاء, 28 ديسمبر, 2011
لاعب التنس الفرنسي، رينيه لاكوست

لاعب التنس الفرنسي، رينيه لاكوست

لا يجب أن نقلل من شأن أهميتنا في هذا المجتمع، فنحن أحد عناصره. وكلما ازداد عطاؤنا زاد أثرنا وتأثيرنا فيه.

كلنا نشتكي من المجتمع، لكن ننسى أننا جزء منه. لو كل شخص منا أدرك حجم تأثيره على محيطه لازدهرت مجتمعاتنا. إنني كلما تضايقت من تصرف وسلوك تذكرت قصة الهولندي فان بروكين فتعافيت وانشرح صدري. ففي عام 2005 انزعج بروكين عند انتقاله إلى حي جديد من عدم ترحيب جيرانه به. ظل نحو تسعة أشهر يشتكي لزوجته من الحي وعنجهية سكانه. شعر بغربة شديدة تحولت إلى كوابيس تطارده نهاراً ومساء. وازداد الأمر سوءاً كون طفله يشاطره نفس الشعور. فليس هناك من يلعب معه أو يقود دراجته بجواره كما في حيه السابق. بعد معاناة نفسية طويلة قرر بروكين أن يبادر جيرانه بالتحية حتى وإن لم يردوا عليه لعلها تكسر الجليد بينه وبينهم، فردوا على تحيته بأخرى أكثر حرارة منها. وعندما رسم على وجهه ابتسامة رسم جيرانه ابتسامة أكثر اتساعاً على وجوههم. لكن كانت أجمل مبادرات بروكين على الإطلاق هي الهدايا التي تركها خلف أبواب جيرانه الثلاثة. كانت الهدايا عبارة عن تذكارات صغيرة لقوارب (الجاندولا) التي يستقلها مواطنو مدينة البندقية (فينسيا) العائمة في إيطاليا في تنقلاتهم، التي زارها بروكين حديثاً مع عائلته.

(المزيد…)

كيف حصل فرحان الشهراني على الدكتوراه من أكسفورد؟

الأحد, 18 ديسمبر, 2011
فرحان الشهراني

فرحان الشهراني

حديث قصير حوّل مستقبل فرحان من فني يحمل درجة الثانوية العامة إلى دكتور يحمل درجة علمية من جامعة أكسفورد.

في صيف عام 1993 جاء فرحان الشهراني، إلى الظهران قادما من قرية وادي بن هشبل، التي تقع على بعد نحو 50 كيلومتراً شمال شرق خميس مشيط للالتحاق بمركز التدريب الصناعي المعروف بـ (آي تي سي) في أرامكو السعودية. لكن ممثل التوظيف في الشركة اقترح عليه أن يلتحق ببرنامج الابتعاث الجامعي (سي دي بي ان اي) بدلا من الانخراط  في برنامج تدريبي لمدة سنتين ينتهي بالعمل مشغلا أو فنيا عطفا على النبوغ الذي لمسه فيه وتفوقه الكبير في المواد العلمية حسب كشف درجاته.

(المزيد…)

شكراً للنسيان

الإثنين, 5 ديسمبر, 2011
الأسكتلندي، ألكسندر فلمنج

الأسكتلندي، ألكسندر فلمنج

أحيانا نعاقب أنفسنا على النسيان، لكن لا ندري أن هذا النسيان هو الذي يحركنا ويقودنا.

نسي الباحث الأسكتلندي، ألكسندر فلمنج، في عام 1928 قطعة خبز متعفنة قرب صحون بكتيريا كان يجري عليها تجاربه في المعمل. ولاحظ في اليوم التالي أن عفن الخبز استطاع أن يقتل البكتيريا المجاورة وإيقاف نموها، وليقطع الشك باليقين قام باستخدام أجزاء من عفن الخبز وحقنها في أنابيب تحتوي على بكتيريا خطيرة، وتأكد حينها فعلا أن عفن الخبز (فطريات تنتمي إلى جنس البنسيليوم) أجهزت على البكتيريا وأردتها قتيلة. نشر فلمنج نتائج أبحاثه في دراسة علمية لفتت انتباه الباحثين الإنجليزيين، إرنست تشين وهوارد فلوري، اللذين طورا الدراسة وقاما باستخلاص مادة (البنسلين) وتنقيتها بعد مجهود شائك وطويل. ونجحا في صناعة عقار (البنسلين) العظيم الذي أسهم في إنقاذ حياة الكثيرين على مدى العقود الماضية، وأدى إلى إثراء الساحة الطبية بالكثير من الأبحاث والمضادات، وألهم آلاف الأطباء والباحثين حول العالم، الذين اكتشفوا عقارات خدمت البشرية أجمع. وإزاء هذا الفتح العلمي العظيم نال الثلاثة فلمنج، وتشين، وفلوري جائزة نوبل في الطب عام 1945.

(المزيد…)